تقرير نقابة الصحفيين اليمنيين

حول الانتهاكات الصحفية في اليمن خلال العام 2011

التحليل البياني لحالات الانتهاكات الواردة في التقرير لعام 2011م

جدول  رقم (1) يوضح الانتهاكات التي تعرض لها الصحفيون  خلال العام 2011م

م

الحالـــــة / الواقعــــــــة

العـــــــــــدد

النسبة

 

1

الاعتداء على الصحفيين

93

27,93 %

 

2

مصادرة الصحف

76

22,8%

 

3

التهديدات

47

14,1%

 

4

الاعتقال والاحتجاز

25

7,51%

 

5

الاختطاف

17

5,1%

 

6

مصادرة معدات الصحفيين وأجهزتهم

16

4,8%

 

7

الحجب والقرصنة

13

3,9%

 

8

الشروع في القتل

13

3,9%

 

9

إحراق واتلاف وتمزيق الصحف

8

2,4%

 

10

الملاحقة والمحاصرة

7

2,1%

 

11

القتل

5

1,5%

 

12

إيقاف عن العمل وتوقيف مرتبات

3

0.9%

 

13

المحاكمات وإصدار الأحكام

3

0.9%

 

14

ترحيل مراسلي وسائل الإعلام الخارجي وتوقيفهم عن العمل

2

0,6%

 

15

منع الصحفيين من العمل والتغطية الصحفية

2

0,6%

 

16

إغلاق مكتب قناة

1

0,3%

 

17

إيقاف ومصادرة وتحقيق

1

0,3%

 

18

الاختفاء

1

0,3%

 

الإجــمــــــالي

333

100%

 

الاعتداء على الصحفيين :
يُظهر الجدول رقم (1) أن عدد حالات الاعتداء التي تعرض الصحفيون بلغت (93) حالة انتهاك من إجمالي الحالات الواردة في التقرير العام والبالغة (333) حالة انتهاك في العام 2011م وشكلت هذه الحالات ما نسبته (27,92%) من إجمالي النسبة العامة الواردة في الجدول رقم (1) توزعت على النحو التالي :
الصورة الأولى : الاعتداء بالضرب : وتشكل ما نسبته (15,02% ) من اجمالي النسبة العامة:
بلغت عدد حالات الانتهاكات التي تعرض لها الصحفيون بالضرب (50) حالة اعتداء وشكلت ما نسبته (53,76%) من إجمالي نسبة الاعتداءات البالغة (93) حالة اعتداء وتمثلت في التالي :-
الحالة الأولى :
تعرض نجيب صويلح مصور قناة الجزيرة للاعتداء بالضرب من قبل قوات الأمن في 23/1 أثناء تصويره مسيرة احتجاجية بصنعاء .
الحالة الثانية :
تعرض جمال فاضل سكرتير تحرير صحيفة الثورة للاعتداء بالضرب العنيف من قبل نجل أحد قضاة محكمة الاستئناف في محافظة إب .
الحالة الثالثة :
تعرض عدد من الصحفيين والصحفيات للاعتداء بالضرب والملاحقة من قبل "بلاطجة" يتعبون النظام في 29/1 على خلفية مشاركتهم في مسيرة سلمية إلى السفارة المصرية بصنعاء تضامناً مع الشعب المصري .
الحالة الرابعة :
تعرض عدد من الصحفيين والصحفيات للاعتداء بالضرب من قبل عناصر أمنية في 11/2 أثناء تغطيتهم المسيرة الاحتفائية بانتصار الثورة الشعبية في مصر .
الحالة الخامسة :
تعرضت الصحفية سامية الأغبري لاعتداء عنيف أدخلها في حالة إغماء في 13/2 من قبل رجل أمن حاول اختطافها أثناء مسيرة احتجاجية بصنعاء .
الحالة السادسة :
تعرض هاني العنسي مصور وكالة الاسوشيتد برس للاعتداء بالضرب في 13/2 من قبل عناصر أمنية أثناء تصويره لمسيرة احتجاجية بصنعاء .
الحالة السابعة :
تعرض عبدالله غراب مراسل قناة بي بي سي للاعتداء وحشي ومروع على يد "بلاطجة" يقودهم مدير المؤسسة الاقتصادية اليمنية حافظ معياد في 14/2 أثناء تغطيته اعتصام احتجاجي لنقابة المحامين بالعاصمة صنعاء وأدى الاعتداء إلى إصابة غراب بجروح بليغة في إنحاء متفرقة من جسمه .
الحالة الثامنة :
تعرض ماجد الشعيبي صحفي في موقع مأرب برس للاعتداء بالضرب من قبل "بلاطجة" مناصرون للحاكم في 14/2 أثناء تغطيته لمسيرة أمام بوابة جامعة صنعاء بعد تلقيه تهديدات .
الحالة التاسعة :
تعرض صلاح صالح قعشة صحفي في صحيفة الجمهورية للاعتداء بالضرب من قبل عناصر أمنية في 15/2 أثناء تغطيته لمظاهرة احتجاجية بمحافظة تعز .
الحالة العاشرة :
تعرض يحيى عرهب مصور الوكالة الأوربية للاعتداء بالضرب من قبل "بلاطجة" يتبعون السلطات في 17/2 أثناء تغطيته لاحتجاجات شهدتها العاصمة صنعاء .
الحالة الحادية عشر :
تعرض عادل عبد المغني الصحفي في صحيفة الوحدوي للاعتداء بالضرب في 17/2 من قبل "بلاطجة" يتبعون النظام أثناء تغطية لصدام بين محتجين معارضين وأنصار النظام بشارع الرباط بالعاصمة صنعاء .
الحالة الثانية عشر :
تعرض عمار عوض (أردني الجنسية) ومصور وكالة رويترز للاعتداء بالضرب من قبل "بلاطجة" يتبعون النظام في 17/2 أثناء تغطيته لاحتجاجات شهدتها العاصمة صنعاء .
الحالة الثالثة عشر :
تعرض سمير النمري مصور قناة الجزيرة للاعتداء بالضرب من قبل "بلاطجة" يتبعون النظام في 17/2 أثناء تغطيته لاحتجاجات شهدتها العاصمة صنعاء .
الحالة الرابعة عشر :
تعرض الكاتب والأديب محي الدين للاعتداء بالضرب العنيف من قبل "بلاطجة" يتبعون السلطة في 17/2 أثناء مشاركته في اعتصام نُظم أمام جامعة صنعاء ، وقام المعتدون بأخذه إلى داخل سيارة إسعاف ليواصلوا اعتداءهم عليه داخل السيارة .
الحالة الخامسة عشر :
تعرض أوسان القعطبي مراسل قناة العالم – رحمه الله – للاعتداء بالضرب من قبل "بلاطجة" في 18/2 أثناء تغطيته لاعتداء "البلاطجة" على مسيرة سلمية في شارع الزبيري بصنعاء .
الحالة السادسة عشر :
تعرض ياسر المعمري مراسل القناة "القطرية" للاعتداء بالضرب من قبل "بلاطجة" في 18/2 أثناء تغطيته لاعتداء "البلاطجة" على مسيرة سلمية في شارع الزبيري بصنعاء .
الحالة السابعة عشر :
تعرض صالح المنصوب مراسل موقع الوحدوي نت بالضالع للاعتداء بالضرب في 6/3 من قبل "بلاطجة" السلطة أثناء تغطيته لمسيرة مؤيدة للرئيس .
الحالة الثامنة عشر :
تعرض جمال نعمان مسؤول الأخبار في مكتب قناة العربية بصنعاء للاعتداء بالضرب من قبل أحد ضباط النجدة في 7/3 أثناء تغطيته اعتصام لعمال النظافة بالعاصمة صنعاء .
الحالة التاسعة عشر :
تعرض عبدالكريم شيبان مراسل قناة الحرة بصنعاء للاعتداء بالضرب من قبل "بلاطجة" في 12/3 أثناء اختتامه لتقرير صحفي في شارع الدائري جوار المركز الطبي الإيراني .
الحالة العشرون :
تعرض الصحفي جبر صبر للاعتداء بالضرب من قبل قوات الأمن في 12/3 أثناء تغطيته للمواجهات التي دارت بين قوات الأمن والمتظاهرين في جامعة صنعاء .
الحالة الحادية والعشرون :
تعرض عادل عبدالغني مراسل مجلة الشروق وصحفي في صحيفة الوحدوي للاعتداء بالضرب من قبل "بلاطجة" النظام في 16/3 في شراع العدل أثناء عودته من تغطية أحد الاعتصامات في ساحة الحرية أمام مبنى رئاسة الوزراء .
الحالة الثانية والعشرون :
تعرض محمد الحذيفي مراسل موقع مأرب برس للاعتداء بالضرب من قبل قوات الأمن في 18/3 أثناء تغطيته لهجوم نفذته قوات الأمن وبلاطجة الحاكم ضد المعتصمين سلمياً .
الحالة الثالثة والعشرون :
تعرض الصحفي يحيى الثلايا للاعتداء بالضرب من قبل قوات الأمن في منطقة الأزرقين في 26/3 ومُنع من دخول العاصمة لتغطية الاعتصامات السلمية .
الحالة الرابعة والعشرون :
تعرض أحمد المسيبلي مذيع في الفضائية اليمنية للاعتداء بالضرب من قبل مجهولين على خلفية مواقفه المؤيدة للثورة الشعبية السلمية .
الحالة الخامسة والعشرون :
تعرض محمود طه صحفي في مكتب قناة العربية للاعتداء بالضرب في محافظة تعز من قبل 12 "بلطجياً" اعتدوا عليه عندما كان يصور تشييع جثامين الشهداء من المتظاهرين .
الحالة السادسة والعشرون :
تعرض فهد الطويل الصحفي في صحيفة الأولى للاعتداء بالضرب العنيف والمفرط من قبل قوات تابعة للأمن المركزي في 9/4 أثناء ذهابه لتغطية اعتداءات تعرض لها المتظاهرون وأخذوه بالقوة لمدة ساعتين تعرض خلالها لاعتداء عنيف وخلع في كتفه ورضوض في الرأس وفي أماكن مختلفة من الجسم ومن ثم رمية في شارع الزبيري أمام شركة سبأفون .
الحالة السابعة والعشرون :
تعرض الصحفي حمود الهاشمي للاعتداء بالضرب من قبل بلاطجة بمحافظة تعز في 15/4 أثناء عودته من ساحة الحرية لتغطية اعتصام شبابي في الساحة .
الحالة الثامنة والعشرون :
تعرضت هدى العطاس ، أروى عبده عثمان ووداد البدوي لاعتداء عنيف من قبل اللجنة الأمنية في ساحة الاعتصام بصنعاء وجنود الفرقة الأولى مدرع في 16/4 أثناء تغطيتهن لمسيرة نسائية بصنعاء.
الحالة التاسعة والعشرون :
تعرض دحان الشمري مراسل صحيفة الوحدوي بحجة للاعتداء بالضرب من قبل أحد الأشخاص السلفيين في 19/4 بعد أن نسب إليه تهم مفبركة بسب رئيس الجمهورية على خلفية انجازه استطلاع صحفي حول مطالب الشباب في مديرية بني قيس م/حجة .
الحالة الثلاثون :
تعرض الصحفي محمود طه لاعتداء وحشي من قبل قوات الأمن بمدينة تعز في26/4 وبإشراف مدير أمن تعز عبدالله قيران ونائبه محمد الأشول أثناء تغطيته لاعتداء قوات الأمن على مسيرة سلمية في المدينة .
الحالة الحادية والثلاثون :
تعرض وهيب النصاري الصحفي في مكتب صحيفة الخليج للاعتداء بالضرب العنيف من قبل "بلاطجة" في 28/4 ترصدوه أثناء خروجه من ساحة التغيير بصنعاء واعتدوا عليه بالضرب .
الحالة الثانية والثلاثون :
تعرض جمال نعمان مسؤول إنتاج الإخبار بمكتب قناة العربية بصنعاء والمصور عبدالله الصوفي ومساعد المصور فتحي الجابري للاعتداء بالضرب من قبل "بلاطجة" في 5/5 أثناء تصويرهم لازدحام السيارات أما محطة شركة النفط بشارع الستين بالعاصمة صنعاء وكسر آلة التصوير .
الحالة الثالثة والثلاثون :
تعرض إبراهيم البعداني مراسل صحيفة الشارع في م/ إب للاعتداء بالضرب العنيف من قبل مجموعة من الأشخاص في 13/5 على خلفية تغطيته للأحداث التي شهدتها المدينة .
الحالة الرابعة والثلاثون :
تعرض الصحفي رياض الأديب بالضرب من قبل قوات الأمن بقيادة نائب مدير أمن م/ تعز الضابط محمد الشامي في 16/5 أثناء تصويره اعتصام لعمال شركة النفط بالمحافظة .
الحالة الخامسة والثلاثون :
تعرض الصحفي عبدالباسط النوعه للاعتداء بالضرب من قبل أفراد من الأمن في نقطة سنبان م/ إب على خلفية تصويره تجمع للمواطنين .
الحالة السادسة والثلاثون :
تعرض محمد الديلمي مراسل وكالة يونايتد برس انترناشونال الأمريكية لاعتداء بالضرب من قبل مسلحين "بلاطجة" حاولوا دهسه بسيارة كانوا يستقلونها ثم ترجلوا منها وباشروا ضربه أمام المارة في 25/5 في جولة سبأ بصنعاء ، ما ألحق به ثلاث إصابات في الرأس وكدمات غائرة في العين اليمنى إضافة إلى رضوض عدة في أجزاء متفرقة من جسمه .
الحالة السابعة والثلاثون :
تعرض موزع صحيفة أخبار اليوم للاعتداء بالضرب من قبل قوات الحرس الجمهوري في 29/5 بحجة أن الصحيفة عميلة ولا تعمل لمصلحة اليمن .
الحالة الثامنة والثلاثون :
تعرض الصحفي حمود هزاع للاعتداء بالضرب من قبل لجنة النظام بساحة التغيير بصنعاء في 8/6
الحالة التاسعة والثلاثون :
تعرض مختار الشرفي مراسل قناة الحرة ومصور القناة أسامة الخطيب تعرضا للاعتداء بالضرب من قبل جنود الفرقة الأولى مدرع في 8/6 أثناء تغطيتهما لاعتصام شبابي أمام منزل نائب الرئيس عبدربه منصور هادي .
الحالة الأربعون :
تعرض المصور محمد العماد للاعتداء بالضرب في 2/7 أثناء تصويره لمسيرة نسائية بالعاصمة صنعاء مناوئة للنظام من قبل بعض الأشخاص في لجنة النظام الخاصة بالمسيرة .
الحالة الحادية والأربعون :
تعرض عبدالرحمن المحمدي رئيس تحرير صحيفة أخبار عدن للاعتداء بالضرب من قبل ثلاثة أشخاص مجهولين في 25/7 اقتادوه إلى مكان صحراوي واتهموه بالتطاول على من وصوفهم بـ " أسياده " .
الحالة الثانية والأربعون :
تعرض صفوان الفائشي الصحفي في صحيفة الثورة للاعتداء بالضرب من قبل ثلاثة أِشخاص في 25/7 على خلفية دفاعه عن الشباب في ساحة التغيير ، وقاموا بضربه ورميه بالحجارة وكسر نظارته .
الحالة الثالثة والأربعون :
تعرض موزع صحيفة الثوري للاعتداء بالضرب من قبل عناصر تتبع الحرس الجمهوري في 18/8 في شارع الخمسين بمنطقة حدة وإحراق الصحيفة على خلفية تغطيتها لأحداث الثورة الشعبية .
الحالة الرابعة والأربعون :
تعرض عبدالله غراب مراسل قناة البي بي سي والمصور زين السقاف تعرضا للاعتداء بالضرب من قبل بلاطجة أمام أحدى محطات الوقود في شارع الرقاص بصنعاء في 26/8 أثناء إعداد التقرير عن أزمة الوقود .
الحالة الخامسة والأربعون :
تعرض عبدالحفيظ الصمدي عضو هيئة تحرير صحيفة أخبار اليوم للاعتداء بالضرب من قبل مجموعة مسلحة في حي شميلة بالعاصمة صنعاء في 17/9 أثناء عودته من الصحيفة إلى منزله بسبب عمله في الصحيفة المؤيدة للثورة .
الحالة السادسة والأربعون :
تعرض موزع صحيفة إيلاف للاعتداء بالضرب من قبل رجال أمن بلباس مدني كانوا على متن سيارة بيضاء اللون معكسة الزجاجات (دون رقم) تعرضوا لسيارة توزيع الصحيفة في شارع المطار جوار مدرسة الكبسي في 26/9 وترجل ثلاثة مسلحون يحملون أسلحة رشاشة واعتدوا على الموزع وطرحوه أرضاً موجهين إليه فوهات بنادقهم .
الحالة السابعة والأربعون :
تعرض عبدالكريم سلام مراسل وكالة سويس انفو السويسرية للاعتداء بالضرب من قبل أحد الجنود في 7/12 أثناء تصويره لمسيرة راجلة انطلقت من مدينة القاعدة م/ إب إلى محافظة تعز .
الحالة الثامنة والأربعون :
تعرض الصحفي وليد ابلان للاعتداء بالضرب من قبل جنود الأمن المركزي بمنطقة دار سلم في 24/12 أثناء تغطيته لمسيرة الحياة بمدخل العاصمة صنعاء .
الحالة التاسعة والأربعون :
تعرض أحمد الجبر رئيس لجنة الخدمات بنقابة الصحفيين اليمنيين لاعتداء بالضرب بأعقاب البنادق وتهشيم نوافذ السيارة التابعة للنقابة في 24/12 من قبل بعض جنود الامن المركزي أثناء استقباله وعدد من الصحفيين لميسرة الحياة بمنطقة دار سلم.
الحالة الخمسون :
تعرض كمال المحفدي مصور قناة سهيل للاعتداء بالضرب من قبل جنود الأمن المركزي في 24/12 أثناء تصويره مسيرة الحياة ، نجم عن الاعتداء شج في رأسه .
جدول رقم (2) يوضح عدد حالات الاعتداء بالضرب التي حدثت للصحفيين خلال العام 2011م
 
ما هي أولوية الصحافة والإعلام في اليمن بعد انتقال السلطة إلى الرئيس عبدربه منصور هادي؟
 

مؤسسة حرية للحقوق والحريات الإعلامية والتطوير - الطابق 12، برج شركة أمان للتأمين، شارع الزبيري، تقاطع شارع بغداد، هاتف 539090، فاكس 539091 إيميل info@freedomfoundation-yemen.org
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الحرية © 2012
Designed by: Lamasat