مؤسسة حرية : حياة مراسل بي بي سي في اليمن في خطر

 

تابعت مؤسسة حرية للحقوق والحريات الاعلامية عن كثب قضية التهديدات التي تلقاها مراسل قناة بي بي سي في اليمن عبدالله غراب، والتي وصلت بعضها حد التهديد بالتصفية الجسدية في سابقة خطيرة تكشف عن سوء النوايا في استمرار عمليات القمع للاعلاميين وتضع قضية الحريات  الاعلامية في فوهة البندقية.ff29

ووفقا لما ابلغنا به الزميل غراب فإنه تعرض للعديد من الاعتداءات الجسدية ولأكثر من 23 تهديدا بالتصفية الجسدية والخطف وخطف أولاده وقطع لسانه، وكلها جرائم انتهاك للحقوق والحريات الإعلامية.   
وان مؤسسة حرية للحقوق والحريات الاعلامية إذ تعرب عن قلقها البالغ إزاء ما يتعرض له غراب فإنها تحمل الأجهزة الأمنية المسئولية الكاملة عن كل ما قد يطاله من أذى وتطالب بحمايته والكشف عمن يقفون وراء هذه التهديدات المستمرة منذ عدة أشهر.
وفي ظل احتفاظ الزميل عبدالله غراب بالعديد من الأدلة المادية ضد المرتكبين لهذه التهديدات فإننا نطالب بسرعة محاسبتهم وإيقافهم عند حدهم حتى لايتمادوا أكثر وتتعرض حياة غراب للخطر.

وإننا إذ نطالب الأجهزة الأمنية بوقف هذه الانتهاكات فإننا ندعوهم إلى الإسراع في ذلك حتى لا نضطر إلى رفع دعوى قضائية في المحاكم ضد الجناة ومن يقف وراءهم.

ولسنا معنيين هنا بتوجيه اصابع الاتهام نحو أحد بقدر خشيتنا من تواطئ  البعض مع الجناة ونوجّه اللوم للاجهزة الامنية لتقصيرها في أداء واجبها حيال حماية المواطنين.
ونشدد على مطالبتنا بسرعة اتخاذ إجراءات عاجلة وتدخل سريع لوقف التهديدات التي يواجهها غراب حتى لا تتكرر عمليات استهداف الإعلاميين ويصبحون هدفا سهلا للمنزعجين من تغطياتهم الاعلامية في بلد يشهد انفتاحا سياسيا وينبغي أن يكتمل المشهد بضمانات حقيقية لحرية التعبير وحرية الاعلام.

 

 
ما هي أولوية الصحافة والإعلام في اليمن بعد انتقال السلطة إلى الرئيس عبدربه منصور هادي؟
 

مؤسسة حرية للحقوق والحريات الإعلامية والتطوير - الطابق 12، برج شركة أمان للتأمين، شارع الزبيري، تقاطع شارع بغداد، هاتف 539090، فاكس 539091 إيميل info@freedomfoundation-yemen.org
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الحرية © 2012
Designed by: Lamasat