مؤسسة حرية تدين اعتقال مصور قناة (اليمن اليوم) في إب والفصل التعسفي للحشيشي وحجب موقع (الأهالي نت) ..

مؤسسة حرية تدين اعتقال مصور قناة (اليمن اليوم) في إب والفصل التعسفي للحشيشي وحجب موقع (الأهالي نت) ..

دانت مؤسسة حرية للحقوق والحريات الإعلامية الانتهاكات التي تعرض لها مصور قناة (اليمن اليوم) رمزي القادري في مدينة إب ومصادرة الكاميرا منه بالقوة واعتقاله حتى اليوم، كما تستنكر ما تعرض له المصور التلفزيوني عبد ربه الحشيشي من فصل تعسفي من عمله لدى مكتب قناة CCTV الصينية في اليمن، ودانت أيضا حجب موقع (الأهالي نت) الإخباري في المملكة العربية السعودية. ففي بلاغ لمؤسسة حرية أكد فيه جميل غالب القادري والد المصور التلفزيوني رمزي القادري أن ابنه معتقل في السجن بمدينة إب منذ أمس الأربعاء، كما تم التأكد…

مؤسسة حرية تدين التهديدات والاعتداءات على ثمانية إعلاميين وإحراق سيارة توزيع صحيفتي أخبار اليوم ويمن فوكس

مؤسسة حرية تدين التهديدات والاعتداءات على ثمانية إعلاميين وإحراق سيارة توزيع صحيفتي أخبار اليوم ويمن فوكس

دانت مؤسسة حرية للحقوق والحريات الإعلامية الاعتداءاات التي تعرض لها ثمانية إعلاميون ومصورون صحافيون، وإطلاق نار على موزع وسيارة توزيع وإحراقها في كل من محافظات عدن وحجة والحديدة ومأرب والعاصمة صنعاء. واستنكرت بشدة الانتهاكات بمصادرة وإحراق نسخ من صحفيتي (أخبار اليوم) العربية و(يمن فوكس) الإنجليزية صباح اليوم السبت وتعرض موزع وسائق باص التوزيع لاعتداء بإطلاق النار صوبهما وجرح الموزع وإحراق سيارة التوزيع بعدها وفقا لبلاغ تلقته مؤسسة حرية من مؤسسة الشموع التي تصدر عنها هذه الصحف. وذكر البلاغ ان مسلحين ملثمين اعتدوا فجر اليوم على موزعي أخبار اليوم وباص توزيع الصحيفة في…

مؤسسة حرية ترصد 10 حالات انتهاك لحرية الاعلام خلال أسبوع وتحذر من تصاعد العنف ضد الإعلاميين في اليمن

مؤسسة حرية ترصد 10 حالات انتهاك لحرية الاعلام خلال أسبوع وتحذر من تصاعد العنف ضد الإعلاميين في اليمن

دانت مؤسسة حرية للحقوق والحريات الإعلامية الانتهاكات التي تعرض لها عدد من الصحافيين والإعلاميين في اليمن خلال الأسبوع الجاري، بينهم صحافي أجنبي، وتمثلت هذه الانتهاكات في اختطاف واحتجاز ومحاكمة واعتداءات مختلفة، داخل أمانة العاصمة صنعاء وفي محافظات ذمار وتعز والحديدة، وتجاوز عدد الحالات التي رصدت خلال نحو أسبوع  10حالات انتهاك، على يد مجموعات مسلحة مجهولة وأخرى قامت بها شخصيات قضائية وسياسية معروفة. وطالبت مؤسسة حرية السلطات اليمنية بسرعة التحرك لإطلاق سراح المصور الصحافي الأمريكي لوك سومر الذي تعرض للاختطاف، مساء الثلاثاء 17 سبتمبر 2013 من قبل…

مؤسسة حرية تدين التهديدات بإحراق صحيفة(الشارع) وتوقيف مدير تحرير(الوحدوي نت) والاعتداء على مصور قناة سهيل

مؤسسة حرية تدين التهديدات بإحراق صحيفة(الشارع) وتوقيف مدير تحرير(الوحدوي نت) والاعتداء على مصور قناة سهيل

دانت مؤسسة حرية التهديدات بالإحراق لمكتب صحيفة (الشارع) بمن فيه وليومين متتالين، الاثنين والثلاثاء الماضيين، كما تدين توقيف الأمن القومي لمدير تحرير (الوحدوي نت) عادل عبدالمغني وكذا الاعنداء على مصور قناة سهيل الفضائية نبيل أحمد القليصي.  ففي بلاغ لمؤسسة حرية أكدت فيه صحيفة الشارع أنها تلقت اتصالات متكررة من شخص مجهول يطالب الصحيفة بـــ" التوقف عن نشر أي كلام عن القاعدة والسعودية، مالم فسنأتي نحرق الصحيفة بمن فيها" حد قوله، وكانت الاتصالات عبر رقمين هاتفيين مختلفين(700845860) و(02/505366).

مؤسسة حرية تختتم دورة متقدمة في المهارات الصوتية لنحو 22 مذيعا من عشر قنوات

مؤسسة حرية تختتم دورة متقدمة في المهارات الصوتية لنحو 22 مذيعا من عشر قنوات

إختتمت اليوم الدورة التدريبية المتقدمة (المهارات الصوتية للمذيعين) التي نظمتها مؤسسة حرية للحقوق والحريات والتطوير الإعلامي، لـ22 مذيعا من عشر قنوات تلفزيونية فضائية يمنية حكومية وخاصة ومن إذاعة صنعاء بالتعاون والشراكة مع بعثة الاتحاد الأوربي باليمن . واستمرت هذه الدوره لخمسة أيام منذ الأحد حتى اليوم الخميس والتي درب فيها الخبير الإعلامي والإذاعي الكبير المتخصص في مجال المهارات الصوتية سالم حسين الجحوشي. وفي حفل الاختتام أعرب وكيل وزارة الإعلام الأستاذ محمد شاهر عن شكره لمؤسسة حرية على جهودها في…

Frontpage Slideshow | Copyright © 2006-2011 JoomlaWorks Ltd.
facebook-box-blue-icon twitter-box-blue-icon YouTube-icon 1 donation

الاعتداء على الصحفي الشلالي من قبل عضو مؤتمر الحوار احمد شرف الدين ffye log عصابة مسلحة تعتدي على مراسل قناة سهيل الحطامي ffye log اقتحام منزل سكرتير صحيفة القضية من قبل مسلحين مجهولينffye log

last news

hotline002

 

للإبلاع عن إنتهاكات الحريات

الإعلامية

forms course

 our parteners

بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة:

مؤسسة حرية تدعو إلى الافراج عن شائع وتوفير الرعاية الطبية لنور والمناخ الآمن لممارسة العمل الصحافي وحماية الحريات الإعلامية

صنعاء (3 مايو 2013م):

يحتفل اليمن ومختلف دول العالم اليوم الجمعة بـ(اليوم العالمي لحرية الصحافة)، في ظل وضع تزداد مؤشراته خطورة على حرية الصحافة في اليمن، إثر الانتهاكات الخطيرة التي ارتكبت ضد الحريات الاعلامية في اليمن خلال الفترة الماضية، وتحديدا خلال الشهر الماضي الذي يعتبر الأسوأ على الصحافيين منذ صعود الرئيس عبدربه منصور هادي إلى السلطة مطلع العام 2012. 

واختارت منظمة اليونسكو شعار هذا العام (التحدث بأمان: ضمان حرية التعبير في جميع وسائل الإعلام) للاحتفاء بهذه المناسبة والتي كرستها لمناقشة سبل تأمين سلامة الصحافيين والإعلاميين ومكافحة الإفلات من العقاب في الجرائم المرتكبة ضد حرية الصحافة وحرية التعبير وضمان حرية صحافة الإنترنت كشرط أساس للأمان، في ظل تصاعد وتيرة العنف الممارس ضد الصحافيين والمواطنين الصحافيين عبر وسائل الإعلام الجديد في مختلف دول العالم.

وقامت اليونسكو وشركاءها الاقليميين والدوليين، وهم المفوضية السامية لحقوق الإنسان ومركز الدوحة لحرية الإعلام وشبكة الجزيرة الاعلامية، باختيار العاصمة اليمنية صنعاء لتكون مكانا لعقد اللقاء السنوي الرابع لإحياء اليوم العالمي لحرية الصحافة وذلك من 5 إلى 9 مايو، الذي سيتضمن ندوة حول وضع الحريات الاعلامية وأيضا دورة تدريبية حول سلامة الصحافيين.  

وتعبّر مؤسسة حرية للحقوق والحريات الاعلامية في اليمن بهذه المناسبة عن تقديرها وتضامنها الكامل مع كافة الصحافيين والإعلاميين اليمنيين الذين يحرصون على أداء واجبهم المهني رغم الظروف الخطيرة وغير الآمنة التي يعملون فيها.

وتعتبر المؤسسة هذا اليوم مناسبة للاحتفاء بالحريات الإعلامية المكتسبة، والإشادة بجهود الصحافيين العاملين في الميدان وفي نفس الوقت التذكير بالانتهاكات والتحديات والتهديدات التي تواجه حرية الصحافة في اليمن.

ويحتفل اليمن بهذه المناسبة في الوقت الذي يقبع فيه الصحافي اليمني عبدالاله حيدر شائع في السجن بصنعاء منذ أغسطس 2010م، بعد اعتقال تعسفي وصدور حكم ضده بالسجن لمدة خمس سنوات، كما لا يزال الصحافي منصور نور في المستشفى بعدن، بعد تعرضه لمحاولة اغتيال في 17 الشهر الماضي، التي أصيب فيها بعدة طلقات نارية، وبترت ساقه اليمنى في المستشفى بعدها بأيام، بالاضافة إلى تعرض مقر قناة (يمن شباب) ومؤسسة المصدر الاعلامية لمحاولة تفجير بعبوة ناسفة.

إن الصحافة والإعلام، بمثابة الموجّه والبوصلة والمرآة العاكسة لما يدور ويحدث في الواقع، سلبا وإيجابا، ولهذا ستظل مستهدفة دائما، في محاولة لإسكات صوت الحقيقة وقمع الكلمة الحرة والجريئة والشجاعة من قبل الأطراف التي يعجبها ذلك في اليمن.

ورغم أننا نعيش عصر المواطن الصحافي وزمن الإعلام الرقمي إلا أن مسألة الإفلات من العقاب لازالت ظاهرة  تشمل المعتدين على الصحافيين والمدونين كذلك، فالمنتهكون لحرية الصحافة لا يميزون بين وسيلة وأخرى، طالما وهي تحدث الأثر وتساهم في توجيه الرأي العام بل وفي تشكيله أيضاً.

وقد شهد اليمن منذ بداية يناير 2013 وحتى اليوم، العشرات من الانتهاكات ضد الحريات الصحافية حيث رصدت مؤسسة حرية 86 حالة انتهاك، تعرض لها 112 إعلامي وصحافي، بينها حالة قتل في عدن، وتوزعت البقية بين محاولة اغتيال وشروع في القتل واعتداء واحتجاز وتهديد وتحريض وفصل تعسفي ومصادرة صحف وغيرها، بالاضافة إلى 34 قضية منظورة ضد الصحافيين في المحاكم والنيابات العامة، في حين كانت مؤسسة حرية سجّلت 260 حالة انتهاك خلال العام الماضي 2012 تعرض لها 432 صحافي ومؤسسة إعلامية.

وتعبر مؤسسة حرية عن أسفها الشديد لتزايد الاعتداءات والتهديدات لحرية الصحافة في اليمن رغم التغيير السياسي الذي حصل مع ثورة الربيع العربي، وإن هذه الاحصاءات تعطي مؤشرا قويا نحو تصاعد الخطر على حرية الاعلام في اليمن وارتفاع درجته إلى اللون (البرتقالي) نهاية الثلث الأول من العام الجاري 2013 والذي يمثل المستوى قبل الأخير في تصنيف الحالات الخطرة على حرية الاعلام، وفقا للتصنيف الذي تعتمده مؤسسة حرية في هذا المجال، والذي ارتفع إلى هذا الحد مع وقوع العديد من الاعتداءات المباشرة ومحاولات الاغتيال لصحافيين وإطلاق نار عليهم ومحاولات تدمير مقار مؤسسات إعلامية وتعرض العشرات للاعتداء الجسدي والعنف والتهديد وهم يؤدون مهامهم وواجبهم المهني في الميدان.

إن كثيرا من الجهات التي  قامت بهذه الانتهاكات، جهات رسمية وحكومية وجهات نافذة أخرى، حيث يظهر من بعض الانتهاكات ضد إعلاميين أنها تمت بتوجيهات من قيادات أمنية أوعسكرية أوسياسية أومن شخصيات اجتماعية وقبلية، يتضح منها أن هناك تعمّد مقصود في استهداف الإعلاميين، كما أنه لم يتم إلقاء القبض على أي من مرتكبي الانتهاكات ضد الصحافيين ولم يدان أي منهم، ويُعتبر هذا تهاونا من قبل السلطات الحكومية في التعامل مع قضايا الحريات الاعلامية وتشجيعا للمنتهكين لهذه الحريات في ارتكاب المزيد من الانتهاكات، وهذا التعاون الحكومي يسهم في إفلات الجناة من العقاب.

وفي الوقت التي تحذر فيه مؤسسة حرية من خطورة الوضع الراهن على ممارسة العمل الإعلامي في اليمن في ظل هذه الأجواء المتوترة والمشحونة وغير الآمنة للعمل الاعلامي، فإنها تطالب جميع الأطراف وفي مقدمتها الأجهزة الحكومية بضرورة تأمين سلامة الصحافيين وخلق بيئة مناسبة لممارسة عملهم بحرية وأمان.

كما تدعو المنظمات الحقوقية والمهتمة بالحريات الإعلامية المحلية والدولية إلى التضامن مع الصحافيين والإعلاميين اليمنيين الذين تعرضوا للانتهاكات ومناصرتهم والدفاع عنهم، والانتصار لحرية الصحافة والإعلام في اليمن وتدعو وسائل الإعلام اليمنية إلى تعزيز دورها وتكريس المهنية في أدائها الاعلامي.

وتتخذ مؤسسة حرية هذه الفرصة لدعوة المنظمات الدولية والاقليمية التي ستلتقي في صنعاء بهذه المناسبة لممارسة الضغط على السلطات اليمنية للافراج عن الصحافي اليمني المعتقل عبدالإله حيدر شائع، وكذا توفير الرعاية الطبية الكاملة للصحافي مصطفى نور، وملاحقة الجناة لانزال العقاب الرادع عليهم وذلك للانتصار للحريات الاعلامية.    

وتذكر مؤسسة حرية بالحملة الدولية التي أطلقتها منتصف الشهر الماضي لمناصرة الصحفي المعتقل عبد الاله حيدر شائع والمطالبة بإطلاق سراحه، تحت شعار (افرجوا عن الصحافي عبدالإله حيدر شائع) وتجدها فرصة لتجدد دعوتها للجميع بالمشاركة الفاعلة في حملة التوقيعات المليونية على عريضة رسالة موجهة للسلطات اليمنية والأمريكية لإطلاق سراحه، وذلك على موقع آفاز الدولي لحملات المجتمع، باللغة العربية: إضغط هنا

وباللغة الانجليزية:إضغط هنا

وفي الوقت الذي تقوم فيه مؤسسة حرية بتنفيذ برنامج متكامل للرصد والتوثيق للانتهاكات الاعلامية وتلقي البلاغات عبر الخط الساخن، تسعى مؤسسة إلى التشبيك والتنسيق مع كافة الشركاء والمنظمات المماثلة المحلية والإقليمية والدولية، بغية خلق جبهة قوية لممارسة الضغط الاعلامي للحد من الانتهاكات للحريات الاعلامية وتنظيم حملات مشتركة للدفاع عن حرية الإعلام ومناصرة الإعلاميين والعمل على تضمين مشروع الدستور الجديد وقوانين الصحافة والإعلام موادا ترسخ وتضمن الحقوق والحريات الإعلامية وحرية التعبير وتعزز الشفافية والديمقراطية في اليمن.

 


 

عضو شبكة المدافعين عن حرية الاعلام في العالم العربي 

sanad logo

 


book ff


ما هي أسباب ارتفاع الإنتهاكات ضد الحريات الإعلامية في اليمن رغم التغيير السياسي؟
 

 


yemen-soft2

 





مؤسسة حرية للحقوق والحريات الإعلامية والتطوير - الطابق 12، برج شركة أمان للتأمين، شارع الزبيري، تقاطع شارع بغداد، هاتف 539090، فاكس 539091 إيميل info@freedomfoundation-yemen.org
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الحرية © 2012
Designed by: Lamasat