مؤسسة حرية تختتم دورة (الإخراج الصحافي الاحترافي) لمدرسي وأساتذة كلية الإعلام بجامعة صنعاء

مؤسسة حرية تختتم دورة (الإخراج الصحافي الاحترافي) لمدرسي وأساتذة كلية الإعلام بجامعة صنعاء

اختتمت مؤسسة حرية للحقوق والحريات والتطوير الإعلامي اليوم الخميس دورة تدريب مدربين في الإخراج الصحافي الاحترافي لمدرسي وأساتذة كلية الإعلام بجامعة صنعاء والتي استمرت أسبوعا. ونظمت مؤسسة حرية هذه الدورة بالتعاون مع مؤسسة دعم الإعلام الدولي (I.M.S) واستهدفت 14 من المعيدين والمدرسين والأساتذة في كلية الإعلام، بغية تطوير مهاراتهم في الجانب التطبيقي باستخدام أحدث التقنيات. وتأتي ضمن خمس دورات متخصصة لكلية الإعلام في مختلف فنون العمل الصحافي والإعلامي.

مؤسسة حرية تعقد ندوة حول (حقوق الملكية الفكرية للاعلاميين) بالتعاون مع وزارة الثقافة ومنظمة الزين للملكية الفكرية

مؤسسة حرية تعقد ندوة حول (حقوق الملكية الفكرية للاعلاميين) بالتعاون مع وزارة الثقافة ومنظمة الزين للملكية الفكرية

عقدت مؤسسة حرية للحقوق والحريات والتطوير الاعلامي بالتعاون مع وزارة الثقافة ومنظمة الزين للملكية الفكرية اليوم الاثنين ندوة نوعية حول (حقوق الملكية الفكرية للاعلاميين) والتي تعتبر الأولى من نوعها في اليمن وذلك في مقر بيت الثقافة بصنعاء. وفي جلسة افتتاح الندوة أكد وزير الثقافة الدكتور عبدالله عوبل على أهمية هذه الندوة النوعية وعلى ضرورة الشراكة بين وزارة الثقافة ومنظمات المجتمع المدني في عقد مثل هذه الندوات من أجل رفع مستوى الوعي الحقوقي والتركيز على أهمية الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية للمبدعين في مختلف…

مؤسسة حرية تبدأ دورة الاخراج الصحفي الاحترافي لمدرسي وأساتذة كلية الاعلام بجامعة صنعاء

مؤسسة حرية تبدأ دورة الاخراج الصحفي الاحترافي لمدرسي وأساتذة كلية الاعلام بجامعة صنعاء

بدأت مؤسسة حرية للحقوق والحريات والتطوير الاعلامي اليوم دورة تدريب مدربين في  الاخراج الصحافي الاحترافي وفنونه لمدرسي وأساتذة كلية الاعلام بجامعة صنعاء والتي تستمر أسبوعا، وتعقد بالتعاون مع مؤسسة دعم الاعلام الدولي (I.M.S). وتستهدف هذه الدورة المعيدين والمدرسين والأساتذة في كلية الاعلام بجامعة صنعاء بهدف تطوير المهارات التطبيقية لديهم في الجوانب التقنية المتعلقة بمختلف مجالات العمل الاعلامي. وقال رئيس المؤسسة خالد الحمادي في افتتاح هذه الدورة ان هذه الدورة التدريبية ستركز بشكل اساس على الجانب التطبيقي والممارسة العملية في مجال…

حرية تطالب البرلمان بسرعة مناقشة مشروع قانون الاعلام المرئي والمسموع وتدين الاعتداء على8 اعلاميين ومقرات صحافية خلال اسبوعين

حرية تطالب البرلمان بسرعة مناقشة مشروع قانون الاعلام المرئي والمسموع وتدين الاعتداء على8 اعلاميين ومقرات صحافية خلال اسبوعين

طالبت مؤسسة حرية للحقوق والحريات والتطوير الاعلامي مجلس النواب اليمني (البرلمان) بسرعة مناقشة مشروع قانون الاعلام المرئي والمسموع ودانت الانتهاكات التي تعرض لها 6 صحافيون، بالاضافة الى اعتدائين على مقرين اعلاميين، حيث وقعت هذه الحالات في العاصمة صنعاء وفي مدن الحديدة وحجة والغيظة بمحافظة المهرة. وعلمت مؤسسة حرية من مصدر برلماني أن مجلس النواب كان بدأ مناقشة مشروع قانون الاعلام المرئي والمسموع غير أن وزارة الاعلام طالبت بتأجيل مناقشته لمدة أسبوع لدراسته وابداء الملاحظات عليه دون مبرر، لأنه كان قد طرح منذ وقت مبكر للمناقشة.

اليمن - مراسلون بلا حدود تدق ناقوس الخطر إنذاراً بحالة انعدام الأمن التي تحوم حول الفاعلين الإعلاميين

اليمن - مراسلون بلا حدود تدق ناقوس الخطر إنذاراً بحالة انعدام الأمن التي تحوم حول الفاعلين الإعلاميين

بعد عامين من وصول عبد ربه منصور هادي إلى سدة رئاسة الجمهورية اليمنية، لا تزال وضعية حرية الإعلام في البلاد مقلقة للغاية، حيث تتفاقم حالة انعدام الأمن التي تلف عمل الفاعلين الإعلاميين. فعلى مدى الأشهر الأربعة الماضية، أحصت مراسلون بلا حدود حوالي عشرين اعتداء، وذلك بفضل العمل التوثيقي الذي أنجزته مؤسسة حرية، المنظمة اليمنية غير الحكومية، واتحاد الصحفيين اليمنيين، حيث لا يتم استهداف الإعلاميين من قبل الأفراد أو الجماعات المسلحة فحسب، بل على أيدي عناصر قوات الأمن أيضاً، وذلك في…

Frontpage Slideshow | Copyright © 2006-2011 JoomlaWorks Ltd.
facebook-box-blue-icon twitter-box-blue-icon YouTube-icon 1 donation

حرية تختتم دورة (الإخراج الصحافي الاحترافي) لمدرسي وأساتذة كلية الإعلام بجامعة صنعاءffye log مؤسسة حرية تعقد ندوة حول (حقوق الملكية الفكرية للاعلاميين) بالتعاون مع وزارة الثقافة ومنظمة الزين للملكية الفكرية ffye log

last news

hotline002

 

للإبلاع عن إنتهاكات الحريات

الإعلامية

forms course

 our parteners

بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة وتحت شعار(حق. حرية. مسئولية)
 مؤسسة حرية تطالب السلطة برفع الحظر عن صحيفة الأيام وإطلاق سراح شايع ورفع سقف الحريات الاعلامية

صنعاء: 3 مايو 2012

تحتفي مؤسسة حرية للحقوق والحريات الاعلامية في اليمن باليوم العالمي لحرية الصحافة، تحت شعار(الصحافة: حق. حرية. مسئولية) الذي يصادف الثالث من أيار/مايو من كل عام، بمطالبتها العاجلة للسلطة برفع الحظر عن صدور صحيفة الأيام وسرعة إطلاق سراح الصحفي المعتقل عبدالإله حيدر شايع، بالإضافة إلى رفع سقف الحريات الاعلامية في اليمن ووقف الاحتكار الحكومي للبث التلفزيوني والإذاعي .ffye2.5

وفي الوقت الذي تنتهز فيه مؤسسة حرية هذه المناسبة فرصة لتسليط الضوء على التضحيات الجسام التي يقدمها الصحافيون اليمنيون في سبيل تأدية رسالتهم الاعلامية، وحجم المخاطر التي يواجهونا باستمرار فإنها تطالب السلطة بضرورة احترام التزاماتها تجاه الحريات الاعلامية وحماية الصحافيين، خاصة وأن الصحافيين اليمنيين أصبحوا في رأس الحربة، عُرضة  للاستهداف المستمر من قبل مختلف الأطراف، ويدفعون الثمن باهضاً  من أجل نشر الكلمة الصادقة المسئولة التي ينشدونها وهم يؤدون واجبهم المهني.

وإيمانا من مؤسسة حرية بأن الحقوق تنتزع لاتوهب، وفي مقدمتها حرية الصحافة وحرية التعبير، فإنها تدعوا الوسط الإعلامي اليمني إلى تضافر الجهود وتوحيد الصف حول راية المهنة لانتزاع الحقوق المسلوبة والعمل سوية من أجل رفع سقف الحريات الصحافية، مع التذكير بأن كل حق يقابله واجب والحرية كذلك تقابلها مسئولية.

وتدعو مؤسسة حرية وسائل الإعلام اليمنية إلى التحرك السريع من أجل تعزيز دورها وتعميق رسالتها وتكريس ثقافة الحوار والتفاهم، والدفع نحو ضرورة تمكين الصحافيين والاعلاميين من أداء رسالتهم بظروف أفضل ومن الحصول على المعلومات كحق دون معوقات، ونؤمن بأن هذه الحقوق لن تتأتى دون التفاف الاعلاميين وتعزيز تضامنهم من أجل الدفاع عن مصالحهم والمطالبة برفع مستواهم المعيشي لضمان حياة حرة كريمة وحمايتهم أثناء أدائهم لواجبهم المهني.

وتعرب مؤسسة حرية عن قلقها الشديد لما يتعرض له الإعلاميون اليمنيون من انتهاكات مستمرة ومن مضايقات وإجراءات تعسفية تحد من حريتهم المهنية وتدعو السلطة إلى إزالة كل هذه العوائق ،  لتوفير أجواء ملائمة لحرية الصحافة وحرية التعبير وإشاعة روح الشفافية والديموقراطية.

ونود التذكير هنا بأن حرية الصحافة شهدت خلال العام 2011 سجلا قاتما من الانتهاكات الصارخة في اليمن، بلغت نحو 330 حالة انتهاك بينها خمس حالات قتل لإعلاميين. وعلى الرغم من تغيّر الوضع السياسي في اليمن كنتاج للثورة الشعبية فإن العام الجاري 2012 ما زال يشهد انتهاكات مستمرة للحريات الصحافية، حيث رصدت مؤسسة حرية منذ مطلع العام الجاري وحتى نهاية نيسان/إبريل 81 حالة انتهاك، توزعت بين اعتداء واعتقال واحتجاز وتهديد وفصل تعسفي واختطاف وشروع في القتل ومصادرة صحف وغيرها.

والمشكلة التي تعاني منها الحريات الصحافية في اليمن أن حوادث الانتهاكات التي تتعرض لها، ترتكب دون محاسبة لمرتكبيها ودون أي محاولة للتحقيق فيها أوالبحث وتقصي الحقائق لمعرفة من يقف وراءها.

إن الاحتفاء باليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يصادف يومنا هذا من كل عام يأتي للتذكير بالدور الكبير الذي تضطلع به الصحافة في تعزيز الحرية والديمقراطية والحكم الرشيد في أرجاء المعمورة، وهو مناسبة لإلقاء الضوء على دور الصحافيين وعلى نضالاتهم في سبيل إيصال المعلومة للجمهور واستحضار المهام الجسيمة التي يقومون بها في نقل الأخبار وتقصي الحقائق وتزويد المتلقين بالمعلومات مهما كلفهم ذلك من تضحيات.

وبهذه المناسبة تعلن مؤسسة حرية عن التضامن الكامل مع الصحافيين والاعلاميين ومع كتاب الرأي الذين تعرضوا لأي انتهاك أيا كان نوعه أو حجمه أثناء أدائهم لواجبهم المهني النبيل، أو واجهوا تهديدات ومضايقات.

ولا تنسى مؤسسة حرية أن تبارك إقرار مجلس النواب مؤخرا لقانون حق الحصول على المعلومات، والذي تطمح إلى أن يجد طريقه للتنفيذ قريبا على أرض الواقع، بهدف تأمين وتسهيل حق المواطن في الحصول على المعلومات دون إبطاء وتوسيع قواعد ممارسة الحقوق والحريات وتعزيز مقومات الشفافية وتوسيع فرص المشاركة الواعية والمسؤولة وتمكين المجتمع من تنمية قدراته للاستفادة المتزايدة من المعلومات.

وتنتهزها فرصة للمطالبة بإصدار قانون خاص بالصحافة الالكترونية، وقانون جديد للإعلام المرئي والمسموع والنشر والمطبوعات، وإلغاء الاحتكار الحكومي الحالي للبث التلفزيوني والإذاعي، مع وضع معايير شفافة وواضحة لتوزيع الدعم والإعلانات على وسائل الاعلام. كما تشدد على ضرورة إصدار قانون خاص لحماية الإعلاميين  وفي ومقدمتهم المصورين الصحافيين أثناء مزاولتهم للمهنة.

وتطالب مؤسسة حرية الحكومة بالعمل على تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص أمام الجميع في شغل الوظائف الإعلامية وفقا للكفاءة لا للمحسوبية،  والارتقاء بالأداء الاعلامي وخاصة في وسائل الاعلام الممولة من المال العام، بالإضافة إلى العمل على إنشاء هيئة أو مجلس أعلى للصحافة والإعلام تتوفر له الاستقلالية والكفاءة والنزاهة.

وتدعوا المؤسسة كافة الأطراف المعنية إلى أن تكون قضية الاعلام ضمن القضايا المطروحة على طاولة الحوار الوطني القادم، لترشيد الخطاب الاعلامي بكل أشكاله وتوجهاته ونزع فتيل الاحتراب بين أجهزته ووسائله في سبيل تهدئة الأوضاع السياسية خلال الفترة الانتقالية.

 

  sanad logo

 


report2013 ar

book ff

 


 

freedom-know-your-right

 


 

yemen-soft2

 





مؤسسة حرية للحقوق والحريات الإعلامية والتطوير - الطابق 12، برج شركة أمان للتأمين، شارع الزبيري، تقاطع شارع بغداد، هاتف 539090، فاكس 539091 إيميل info@freedomfoundation-yemen.org
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الحرية © 2012
Designed by: Lamasat